البنك الإلكتروني - أفراد البنك الإلكتروني - شركات English
الشريط الإعلاني :
تغذية صرافات بنك فيصل الإسلامي السوداني الآلية

أنشطة وأخبار البنك

دورة الصيرفة الإسلامية

21-05-2013 117

تم افتتاح الدورة التدريبية في الصيرفة الإسلامية في صباح يوم  الأحد 12/5/2013م بحضور رئيس هيئة الرقابة الشرعية البروفيسور يوسف الخليفة وعضويها البروفيسور عبدالرحمن الصديق والبرفيسور أبراهيم أحمد عثمان والسيد المراقب الشرعي  للبنك حسن جعفر الحفيان  كما مثل الإدارة التنفيذية السيد عبدالله علي محمد مساعدالمدير العام للقطاع الإداري .

وبعد برنامج الافتتاح الذي تكلم فيه كل من البروفيسور يوسف الخليفة أبوبكر رئيس هيئة الرقابة الشرعية والدكتور إبراهيم أحمد عثمان عضو الهيئة  والسيد عبدالله علي محمد  مساعد المدير العام للقطاع الإداري انتظمت المحاضرات التي حضرها  تسعة وعشرين دارساً،   كان تجاوبهم واضحاً مع برنامج الدورة  حيث أبدوا تفهماً واستيعاباً جيداً بدا ذلك  من خلال النقاش ومن مطالبتهم بتعميم هذه الدورة على كل الموظفين بالبنك .

  فى ختام الدورة خاطب السيد  المراقب الشرعي الدارسين وطلب منهم أن ينقلوا مااستفادوه من هذه الدورة إلى وحداتهم وفروعهم وأن يطبقوه عملياً في ما ينفذونه من عمليات وألا يتوانوا في استفسار المراقب الشرعي وهيئة الرقابة الشرعية عن كل ما يشكل عليهم من تطبيقات ، وبسؤاله لهم عما إذا كانت لديهم أية مقترحات لتطوير مثل هذه الدورة طلب بعضهم بأن تستمر دورات الصيرفة الإسلامية بنفس المستوى الذي تمت به وطالب بعضهم بزيادة مدتها لتكون ثلاثة أسابيع بدلاً من أسبوع واحد كما طالبوا بأن تطبع المحاضرات على أقراص ممغنطة وتوزيعهاعلى الدارسين واقترح بعضهم أن يكون لهيئة الرقابة الشرعية فرق تفتيش تنتشر في كل الفروع شهرياً للتأكد من عدم مخالفتها لأحكام الشريعة الإسلامية في ما ينفذونه  من عمليات .

طمأن السيدالمراقب الشرعي الدارسين بأن مجلس إدارة البنك وإدارته التنفيذية حريصون كل الحرص على الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية التي أنشئ عليها البنك من أول مرة فكانت له فيها الريادة كما تحققت له الريادة في كل المناشط ،ولذا فإن مجلس الإداره والإدارة التنفيذية سيدعمون كل ما من شأنه توثيق عرى هذا الالتزام بأحكام الشريعة الاسلامية .

ثم تحدث السيد البروفسير يوسف الخليفة أبوبكر رئيس هيئة الرقابة الشرعية للبنك فحمدالله أن تمت هذه الدورة وفقاً لما خطط لها من برنامج وقال إن إقامة هذه الدورة كانت أمنية لهيئة الرقابة الشرعية ولكنها لم تتحقق في الماضي لعدم تفرغ أعضاء الهيئة ، أما وأنه قد تم مؤخراً تعيين مراقب شرعي متفرغ للبنك فقد أمكن من تحقيق هذه الأمنية ، ووعد البروفيسور يوسف بأن تستمر مثل هذه الدورات وأن يتم تعميمها وتطويرها حتى يصبح كل موظفي البنك  فقهاء في المعاملا ت المصرفية بمشيئة الله .

 ثم تحدث السيد علي عبدالباسط فأمَن على ضرورة استمرار مثل هذه الدورات وأشاد بمستوى فهم الدارسين في هذه الدورة ووعد بأن تكون ثمة دورات تخصصية أكثرتقدماًفي المستقبل بمشيئة الله .

واختتم الحديث السيد عبدالله علي محمد مساعد المدير العام للقطاع الإداري الذي أشاد بفكرة هذه الدورة التي غطت ماوصفه من قصور في إدارة التدريب وأشاد بالسيد المراقب الشرعي وأصحاب الفضيلة رئيس وأعضاء هيئة الرقابة الشرعية وقال إن للإدارة التنفيذية أذن صاغية لكل ما تقترحه الهيئة عليها من مشروعات تحقق التزام البنك بأحكام الشريعة الإسلامية وقال إن هدفنا هو أن يكون في كل فرع من فروعنا مراقبين شرعيين ممن يتخرجون في مثل هذه الدورات وأملنا أن تكون مثل هذه الدورات مفاتيح للولوج إلى فقه  الصيرفة الاسلامية والعمل بمقتضاها.  

واخيراً قام السيد مساعد المدير العام للقطاع الإداري بمعية كل من البروفسير يوسف الخليفة أبوبكر رئيس هيئة الرقابة الشرعية والسيد علي عبدالباسط عضو هيئة الرقابة الشرعية والمراقب الشرعي للبنك بتوزيع شهادات هذه الدورة للدارسين .