الأفراد الشركات البنك الإلكتروني

أنشطة وأخبار البنك

المدير العام لبنك فيصل الإسلامي السّوداني يُجدّد حرْص البنك على المواكبة والتطوير

01-04-2016 158

المدير العام لبنك فيصل الإسلامي السّوداني يُجدّد حرْص البنك على المواكبة والتطوير   

أكد الأستاذ/ الباقر أحمد النّوري‏؛ المدير العام  لبنك فيصل الإسلامي السوداني، فى أول تصريح صحفي له، حرْصه على موقع البنك الرّيادي في السّوق المصرفية، وكذلك النّمو المضطرد في نتائج أعمال البنك ومستوى أدائه المرموق.

وقالَ النّوري‏، الذي حُظِي بثقة مجلس إدارة بنك فيصل الإسلامي السّوداني، باختياره مديراً عاماً للبنك، إنّ البنك سيظلُّ يسترشد على الدوام بالنّهج الرّاسخ الذي أرسَى دعائمه مؤسِّسوه وقادته عبر الحِقب المختلفة، ترسيخاً لريادة البنك المشهودة في الصّناعة المصرفية الإسلامية، وتعزيزاً للدّور المتعاظم والمساهمات الجليلة التي يُؤدّيها البنك في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، وتأكيداً لفلسفة البنك في نشْر العمل المصرفي الإسلامي محلياً وإقليمياً ودولياً.

وأوضحَ الأستاذ/ الباقر أنّ دور البنك الرِّسالي في المجتمع وموقعه القيادي في مصفوفة المصارف الإسلامية سيكون هو الملهِم للإدارة العليا بالبنك تخطيطاً لمستقبل أعماله وإدارةً لأنشطته واستثماراته, وتطلُّعاً لارتقاء آفاق أرحب من النّمو والتفوّق والرّيادة.

ونوّهَ النّوري‏ إلى أنّ سياسة التوسُّع والانتشار الجغرافي للبنك ستمتد عبر إنشاء المزيد من الفروع ومكاتب الصّرف تجسيداً لحرْص بنك فيصل الإسلامي السوداني على تقديم خدماته ومنتجاته للجمهور في مختلف أماكنهم تيسيراً عليهم وتوفيراً لوقتهم وجهدهم  مع التزامن فى مواكبة أعلي مستويات التقنية المصرفية بما يُمكّن العملاء من إنجاز كافة معاملاتهم المصرفية والمالية عبر الأجهزة والقنوات الإلكترونية دون تكبّد أي عناء.

وأشارَ المدير العام لبنك فيصل الإسلامي السّوداني إلى  أنّ إستراتيجية البنك في المرحلة المُقبلة تستهدف -في المقام الأول - إرضاء كافة المعنيّين بالبنك من متعاملين، مساهمين، عملاء، شركاء، عاملين ومجتمع.

وحثَّ المدير العام كافة المتعاملين مع البنك وشركاءَه على ضرورة العمل الجاد والتعاون لتسريع خطى المسيرة بذات الهمّة والتفاني لأجل نمو مستدام لاقتصاد بلادنا، ولتؤكد فيه مؤسّستنا مكانتها الرّائدة في طليعة المصارف السّودانية والإسلامية.

وأعربَ المدير العام عن تقديرِه للثّقة التي أولاها إيّاه مجلس إدارة البنك، مُشيداً بجهوده المشهودة وحرْصه الدؤوب في توفير أسباب النّجاح والتفوّق لهذه المؤسّسة الفتيّة.

يجدُر ذِكره أنّ الأستاذ/ الباقر أحمد النّوري‏ هو أحد أبناء بنك فيصل الإسلامي السّوداني الأكفاء منذ تعيينه قبل ثلاثين عاماً، وقد أضافَ إليه عملُه كمديرٍ لعددٍ من الفروع، خبرة مصرفية ثرّة، ليتم اختياره مساعداً للمدير العام لقطاع تمويل المؤسّسات والشّركات التجارية، وهو الموقع الذي شهِد نبوغ الرّجُل بما أثبته من كفاءة، وما حقّقه من نجاح جعلا البنك يرتادُ آفاقاً إقليمية وعالمية أرحب، كان من أبرز ملامحها حصول البنك على جائزة أفضل بنك لتمويل المؤسّسات في إفريقيا – التي تمنحها مؤسّسة CPI Financial الدولية - لعامين متتاليين 2014م – 2015م، وتبوأ الأستاذ/ الباقر منصب نائب المدير العام للبنك في العام 2015م.

وكانت المؤسّسة الأوروبية لإدارة الجودة - من مقرها فى بروكسل - قد صنّفتْ الأستاذ الباقر النّوري‏ أحد محكّميها الدوليين لأنظمة الجودة والتميُّز المؤسّسي وفق المعايير المعمول بها دولياً.