الأفراد الشركات البنك الإلكتروني English
الشريط الإعلاني :
تغذية صرافات بنك فيصل الإسلامي السوداني الآلية

أنشطة وأخبار البنك

انطلاق فعاليات المؤتمر المصرفي العربي 2010م بالخرطوم

02-05-2010 35

انطلقت صباح اليوم الثامن والعشرون من أبريل ببرج الفاتح بالخرطوم وتحت رعاية الأستاذ/ ‏علي عثمان محمد طه، نائب رئيس الجمهورية ‏‎ ‎فعاليات المؤتمر المصرفي العربي 2010م تحت ‏عنوان‎) ‎مناخات الإستثمار وتكامل الموارد في الوطن العربي) و الذي ينظمه إتحاد المصارف ‏العربية بالتعاون مع بنك السودان المركزي‎ ‎وإتحاد المصارف السودانية والاتحاد الدولي للمصرفين ‏العرب..‏ حيث بدأ الحفل بآي من الذكر الحكيم تلاه على مسامع الحضور الدكتور سراج الدين مصطفى نائب ‏الأمين العام لإتحاد المصارف السودانية ثم‏‎ ‎ألقى الأستاذ/ عدنان أحمد يوسف ، رئيس مجلس إدارة ‏إتحاد المصارف العربية كلمة الترحيب والتي أستهلها بتقديم الإشادة بتجربة الانتخابات السودانية ‏والتى أثبتت للعالم بأن السودان يتمتع بثقافة ديمقراطية في تناول شئونه الداخلية مقدما الشكر لدولة ‏السودان من خلال رعايتها واستضافتها لهذا الحدث الاقتصادي مشيراً الى الآمال بان تكون ‏مشاركتهم هذا العام تتويجاً لمسيرة التعاون الناجحة بين المؤسسات الاقتصادية في السودان والاتحاد ‏العربي للمصارف تلبية‏‎ ‎لتطلعات الأمة العربية وتحقيقاً للأولويات التي تهم المواطن ‏‎ ‎والمقيم على ‏ارض هذا الوطن المعطاء‎ ‎‏ بثرواته المتعددة.‏ عقب ذلك ألقى الدكتور جوزف طربيه، رئيس مجلس إدارة الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب ‏موجهاً شكره وتقديره لهذه الاستضافة من البلد الذي يتميز بالكرم و للحضور والمتحدثين والداعمين ‏والرعاة.. بعد ذلك ألقى الأستاذ/ عبدالله نقدالله أحميدي نائب رئيس اللجنة التنفيذية لإتحاد المصارف ‏العربية كلمة أوضح فيها أن السودان يشهد تطوراً وازدهاراً في شتى المجالات خاصة القطاع ‏المصرفي الذي يشهد‏‎ ‎تطوراً في جميع خدماته.. وتمنى ان يخرج هذا المؤتمر العربي الذي‏‎ ‎يحاضر فيه نخبة من المتحدثين أصحاب الخبرات المصرفية والاقتصادية أن يخرج بتوصيات جيدة ‏ومفيدة تساهم في‎ ‎‏ تحقيق الغايات المنشودة..‏ وفي الكلمة التي ألقاها الدكتور صابر محمد الحسن محافظ بنك السودان المركزي بصفته واحد من ‏الجهات المنظمة لهذا المؤتمر ذكر سيادته بأننا في البنك المركزي نسعد بانعقاد فعاليات المؤتمر ‏المصرفي العربي 2010م بالسودان وذلك دليل ثقة بأن الاقتصاد السوداني يقدم رسالته للعالم ‏بصورة ايجابية تعكس الرؤية الاستثمارية والفرص التي يقدمها للأخوة العرب ، مستعرضاً التجربة ‏المصرفية الإسلامية في السودان والتي تمتعت بمناعة ضد الأزمة المالية العالمية وهي تجربة ‏قدمها النظام المصرفي السوداني للعالم بجانب جذبه للأنظار العربية من أجل الاستثمار فيه..‏ الدكتور عوض أحمد الجاز ، وزير المالية والاقتصاد الوطني السوداني ألقى كلمة ضافية رحب من ‏خلالها بالأخوة العرب ولاختيارهم الخرطوم مقراً لعقد مثل هذه المؤتمرات متمنياً لهم طيب الإقامة ‏وأضاف بأن التجربة السودانية يمكنها أن تقدم بريادتها للمصرفية الإسلامية أنموذجا يحتذي به ، و ‏دعا سيادته رؤوس الأموال العربية بأن تقود هذا الاقتصاد بخطط إصلاحية تعيد هيبة المال ‏العربي..‏ راعي المؤتمر معالي نائب رئيس جمهورية السودان الأستاذ/ علي عثمان محمد طه، قدم في ‏مستهل كلمته تحايا السيد/ رئيس الجمهورية للأخوة أعضاء المؤتمر ..وذكر سيادته بأننا سعداء ‏برعاية أعمال المؤتمر والسودان ينتقل من مرحلة إلى مرحلة سياسية جديدة نشارك فيها بفاعلية في ‏مشروعات النهضة التنموية كما يعد المؤتمر دفعه قوية ونحن نستعد لمراجعة كل التشريعات التي ‏تحكم النشاط الاقتصادي وتعزز من مسيرته، وكون المؤتمر المصرفي العربي هو أول فعالية وذلك ‏إشارة موفقة تؤكد قيم التلاقي الوجداني العربي في السودان.. ونحمد الله أن هيأ لنا توقيع اتفاقية ‏السلام من أجل توحيد الأمة والعمل على الإصلاح رغم الصراعات التي مرت بالسودان وقدرتنا ‏على امتصاص كثير من آثار الأزمة المالية العالمية بفضل النظام الإسلامي المالي والذي يرعاه ‏بنك السودان المركزي بفضل ذلك استطعنا الخروج من الأزمة وتقديم ما تذخر به البلاد من ثروات ‏للاستثمار العربي وللمساهمة في مشروعات الغذاء من أجل تأمين الغذاء على مستوى العالم ‏وسنولي ذلك اهتماما ..وفي ختام حديثه ذكر نائب رئيس الجمهورية بأن الدولة تترقب وتنظر الى ‏مآلات هذا المؤتمر ووصايا المؤتمرين فيه وذكر سيادته بأننا واثقون بخبراتكم الكبيرة بأنكم دعماً ‏وعوناً لمسيرة السودان وإرادته من أجل الإصلاح ما استطعنا وما تحقق من معدلات هي مؤشرات ‏لما يملكه السودان من موارد نطمح في زيادتها في المرحلة القادمة حسب ما تبنيناها في البرنامج ‏الانتخابي القادم وذلك بالاستعانة بمقدرات المصارف العربية واستثماراتها على قاعدة التبادل ‏المشترك.. وعقب الانتهاء من كلمات الترحيب والافتتاح قام سيادته ‏‎ ‎بافتتاح المعرض المصاحب واستمع إلى ‏شرح واف عن أجنحته المختلفة وعن سير جلساته والتي تستمر ليومين يقدم في كل يوم ثلاثة ‏جلسات عمل وتختتم أعمال المؤتمر في اليوم الثاني وذلك بعد تلاوة إعلان المؤتمر وتوصياته..‏ ‏ وتجدر الإشارة الى أن بنك فيصل الإسلامي السوداني‎ ‎شارك بمعرض‎ ‎في فعاليات المؤتمر ‏المصرفي العربي 2010م، كما وزع رقاع الدعوة للسادة أعضاء المؤتمر المصرفي العربي ‏لحضور حفل الغداء المقام غدا ببرج الفاتح والذي يتخلله تكريم سيادة الأستاذ/ سليم صفير ، رئيس ‏ومدير عام بنك بيروت..‏ ولدى زيارة الأستاذ/ علي عمر إبراهيم فرح المدير العام لبنك فيصل الإسلامي السوداني لجناح ‏المعرض المصاحب للمؤتمر أثنى سيادته على المشاركة المستمرة‎ ‎للبنك في العديد من الفعاليات ‏المختلفة موضحاً بأن مشاركة البنك تأتي استشعاراً للمسئولية‎ ‎الاقتصادية تجاه المجتمع إضافة إلى ‏حرص البنك على ريادة موقعه بين المصارف السودانية والعربية..‏